أكشاك وكالة فرانس برس في الهند وجريمة تشمل نقل إلى الخارج

وعلى الرغم من عدم وجود هدف لاقامة قاعدة فى الهند لاستهداف سرقة الهوية وجرائم المعلومات، ذكرت وكالة فرانس برس انها مازالت تخطط لفتح مركزها الخارجى.

وقد اعلن المفوض الافريقى ميك كيلتى فى مارس 2007 قرار فتح مركز دائم للعمليات فى الهند.

مفوض وكالة فرانس برس ميك كيلتي

في ذلك الوقت، قال كيلتي لغرفة التجارة أن المجرمين المنظمة – بما في ذلك مجرمي الإنترنت – كانوا يحاكيون العمليات التجارية المشروعة ونقل أنشطة معينة إلى مجموعة متنوعة من المواقع. واشار الى ان قيمة بيانات الملقم الى كيلوغرام من الهيروين من حيث قيمة الدولار، وقال ان المقر الرئيسى للقوات المسلحة الهندية سيكون ردا على المشكلة الناشئة فى المنطقة.

وقال متحدث باسم وكالة فرانس برس موقع استراليا اليوم ان الوكالة ستواصل تنفيذ خططها وان وزارة الشؤون الخارجية والتجارة تواصل مفاوضاتها مع الحكومة الهندية.

وما يهمنا حقا هو توفير التدريب والمساعدة للقوات المحلية

ورفضت مؤسسة دفات للتعليق على حالة المفاوضات عندما اتصلت بها موقع استراليا اليوم.

في حين أن هناك بعض المخاوف من أن المركز لم يبدأ العمل على الجدول الزمني، جيمس تيرنر، المحلل الأمني ​​في شركة البحوث إيبرس، يعتقد أن تأسيسها لها علاقة أكبر بتعزيز التعاون الإقليمي في مكافحة الجريمة السيبرانية من ذلك مع وجود وجود التحقيق على شبه القارة الهندية.

الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية؛ الأمن؛ انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية؛ الأمن؛ كروم لبدء وضع العلامات على اتصالات هتب غير آمنة؛ الأمن؛ مشروع هايبرلدجر ينمو مثل غانغبوستيرس

واضاف “ان ما يهم حقا هو توفير التدريب والمساعدة للقوات المحلية وحماية افضل للبيانات الاسترالية فى الخارج”.

ويدعي تيرنر أن إنشاء المركز سيتزامن مع مقترحات بشأن الذهاب إلى النائب العام. وستسمح المقترحات للضحايا الأستراليين بانتهاك البيانات في الخارج لاتخاذ إجراءات ضد الشركات المحلية التي شحنت بياناتها في الخارج، حيث تعرضت في وقت لاحق للخطر.

وقال أندرو والز، مدير الأبحاث في شركة المحلل غارتنر، إن الكثير من أفراد الأمن يركزون بشكل كبير على حماية التكنولوجيا التي ينطوي عليها نقل الأعمال إلى الخارج عندما يكون مستوى طابق المحل معرضا للخطر على قدم المساواة، لا سيما في بلدان مثل الهند.

“هناك مجموعة متنوعة من الجماعات في الهند التي ارتكبت عددا من مخططات سرقة الهوية، ولكن النقطة هي أن هذه ليست بالضرورة جرائم التكنولوجيا الفائقة، وما رأيناه هو في معظمه حالات بسيطة من سوء المعاملة التي يمكن اخمادها إلى أشياء مثل عدم وجود رقابة موثوق بها، نحن لا نتحدث عن الخارقة هنا “.

وقالت الجدران ان نوايا وكالة فرانس برس مازالت سارية بالرغم من التأخير، وان من الضرورى ان تتقاسم الوكالة الاسترالية خبرتها فى المنطقة.

وتأتي تعليقات المحللين اليوم بعد تقارير في وقت سابق من هذا الشهر تفيد بأن الهيئة الوطنية لإنفاذ القانون قد طغت بالفعل بسبب عمليات النشر الأجنبية.

وقال جيم تور، الرئيس التنفيذي لرابطة الشرطة الاتحادية الأسترالية، إنهم خلقوا “فراغ” في القوة التي كان يتعين ملؤها من قبل ضباط تفتقر في بعض الحالات إلى الخبرة التقنية، ولا سيما في مجال الجريمة السيبرانية.

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

يبدأ كروم في تصنيف اتصالات هتب على أنها غير آمنة

مشروع هايبرلدجر ينمو مثل غانغبوستيرس

Refluso Acido