أكتا معاهدة إنفاذ حقوق الطبع والنشر للجمهور

وسوف ينشر المفاوضون يوم الاربعاء اول مشروع رسميا لاتفاقية مكافحة التزوير التجارى، وهى معاهدة جديدة تهدف الى تنسيق انفاذ حقوق الطبع فى جميع انحاء العالم.

وقد صدر قرار بالإفراج عن المشروع الموحد في 21 نيسان / أبريل في الجولة الثامنة من مفاوضات اتفاق مكافحة التزييف (أكتا)، التي جرت هذا الأسبوع في ولينغتون، نيوزيلندا. وحتى الآن، فإن المعلومات المتاحة للجمهور بشأن مقترحات وتعديلات البلدان المتفاوضة تسربت وثائق يزعم أنها مسودة للاتفاق.

وقال المشاركون فى بيان مشترك يوم الجمعة “كان هناك شعور عام من هذه الدورة بان المفاوضات قد تقدمت الآن الى مرحلة تجعل مشروع النص متاحا للجمهور ستساعد فى عملية التوصل الى اتفاق نهائى”.

ولهذا السبب، واستنادا إلى الزخم المحدد الذي خرج من هذا الاجتماع، توصل المشاركون إلى اتفاق بالإجماع على أن الوقت مناسب لإتاحة النص الموحد الصادر عن هذه المناقشات للجمهور، والذي سيعكس التقدم الكبير المحرز في هذا الصدد مستدير – كروي.

وسيؤدي نشر مشروع النص إلى تحقيق بعض المطالب بالشفافية في مفاوضات أكتا، كما عبر عنها أعضاء البرلمان الأوروبي ومزودي خدمات الإنترنت وقصر الخصوصية الأوروبي بيتر هستينكس ومجموعات الحقوق الرقمية المختلفة.

وقال مايكل جيست، خبير قانون الإنترنت الكندي، في مقال نشرته صحيفة “الجمعة”، إن المسؤولين الحكوميين سيكونون الآن قادرين على الإجابة على أسئلة محددة حول النص “. وقد رفض العديد منهم في السابق القيام بذلك على أساس أنهم لن يعالجوا الأسئلة الناشئة عن الوثائق غير الرسمية أو المسربة.

وشارك في جولة ولينغتون أستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي (ممثلة في المفوضية الأوروبية) ورئاسة الاتحاد الأوروبي (إسبانيا) والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي واليابان وكوريا والمكسيك والمغرب ونيوزيلندا وسنغافورة وسويسرا والولايات المتحدة الأمريكية . وقال البيان ان المفاوضات شهدت تقدما فى “تضييق الخلافات القائمة” بين انظمة الدول المختلفة للانفاذ المدنى وتدابير الحدود والانفاذ الجنائى و “الاجراءات الخاصة للبيئة الرقمية”.

واضاف البيان انه بالرغم من النشر الوشيك لمشروع النص، فان مواقف الدول المشاركة فى مختلف القضايا ستظل سرية.

الابتكار والبرازيل والمملكة المتحدة توقيع اتفاق الابتكار التكنولوجي؛ الحكومة: المملكة المتحدة؛ بلوكشين كخدمة معتمد للاستخدام في جميع أنحاء الحكومة البريطانية؛ الأمن؛ هذه الأرقام تظهر الجريمة السيبرانية هو خطر أكبر بكثير مما كان يعتقد من قبل أي شخص؛ الأمن؛ إنترنت الأشياء الأمن هو المروع: وهنا ما يجب القيام به لحماية نفسك

وظهر التسرب الأكثر شمولية لمقترحات وتعديلات قانون أكتا في أواخر آذار / مارس، عندما نشرت مجموعة الحقوق الرقمية الفرنسية لا كوادراتيون دو نيت نصا كاملا كاملا على الإنترنت. على الرغم من أن اللجنة رفضت القول ما إذا كانت الوثيقة حقيقية أم لا، يبدو أن النص يظهر مقاومة الاتحاد الأوروبي للمقترحات الأميركية التي كان من شأنها أن تقطع الناس الإنترنت بسبب انتهاك حقوق الطبع والنشر بشكل متكرر عبر الإنترنت.

كما عرضت الوثيقة المسربة مقترحات الولايات المتحدة حول الجرائم الجنائية الجديدة التى ستنشأ فى جميع انحاء العالم. وقد تشمل هذه الجرائم كسر إدارة الحقوق الرقمية (درم) على المحتوى المحمي بموجب حقوق الطبع والنشر، أو إنشاء أدوات توزيع إدارة الحقوق الرقمية أو توزيعها، وتوزيع المحتوى الذي تم تجريده من إدارة مخاطر الكوارث.

ومنذ أن أصبحت كاريل دي جوشت مفوضة التجارة الجديدة في الاتحاد الأوروبي في بداية العام، أكدت اللجنة أنها لن تقبل أي نظام عالمي للانقطاع عن الاتصال بالإنترنت لانتهاك حقوق الطبع والنشر. وتفضل اللجنة ترك مسائل مثل الانفصال وفقا لتقدير الدول الأعضاء.

وفى بيان يوم الجمعة، اكد المفاوضون ان “اكتا لن تتدخل فى قدرة الموقع على احترام حقوق المواطنين الاساسية وحرياتهم”.

“في حين أن المشاركين يدركون أهمية الاستجابة بفعالية لتحدي القرصنة على الإنترنت، وأكدوا أنه لا يوجد أي مشارك يقترح مطالبة الحكومات بتفويض” استجابة متدرجة “أو” ثلاث ضربات “نهج التعدي على حق المؤلف على شبكة الإنترنت”، البيان اقرأ.

وأكد البيان أيضا أن أكتا لن تتضمن أي التزام لسلطات الحدود “بالبحث عن أمتعة المسافرين أو أجهزتهم الإلكترونية الشخصية للمواد المخالفة”.

واضاف المشاركون ان “اكتا لن تعالج ايضا عبور المخدرات العامة المشروعة عبر الحدود”.

واضاف البيان ان الجولة القادمة من المفاوضات ستجرى فى سويسرا فى يونيو المقبل.

البرازيل والمملكة المتحدة توقيع اتفاقية الابتكار التكنولوجي

بلوكشين كخدمة معتمد للاستخدام في جميع أنحاء المملكة المتحدة الحكومة

وتشير هذه الأرقام إلى أن الجريمة السيبرانية تشكل تهديدا أكبر بكثير مما كان يعتقده أي شخص من قبل

أمن الأشياء الأمن هو المروع: وهنا ما يجب القيام به لحماية نفسك

Refluso Acido